رسالتي حول ما طرح من المملكة والمجتمع الدولي!!!!!

بروفيسور: أيوب الحمادي
بروفيسور: أيوب الحمادي
2021/03/23 الساعة 11:58 مساءً

اتجهوا لسلام حقيقي الان، فهو الان يخدم اليمن ويجعل بلدنا يجد طريقه. يجعله يمن مستقر موحد. وتذكروا ان بيان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قبل اسبوع بشأن اليمن شدد على وحدة اليمن واستقراره وخلوه من التدخل الأجنبي، وهذا يتوافق مع ما نريد ونطمح، فمن منا يريد بلده ممزق ومركز نفوذ للغير. وكذلك القرارت الاممية تقول نفس الشيء. اليوم يمكن معالجة نقط الخلاف في مسار سياسي عادل بناء على هم وطني فعلي ليس لطرف فيه يد عليا لفرض مايريد على الاخرين. يجب ان نحمل أجندة وطنية في التعاطي مع وضع بلدنا، ويكفي ماحصل.  

رفض المبادرة والجهود يعني تعقيد الوضع وطرح حلول تقسيم وغيره، والعالم ليس عنده وقت لنا، وسوف يكن الاتجاه لايجاد بدائل لفصل الكارثة الانسانية عن المسار السياسي على المدى القريب والمتوسط وتقسيم على المدى البعيد، وهنا لن يبتني سلام حقيقي وسريع لليمن، ولن تستفيد اليمن من الحشد الإقليمي والدولي الان او لمرحلة بعد الحرب، كون الحافز وقتها ينتهي، وسوف تتغير المعطيات. لن يرضى اي يمني ان تفرض اي مجموعة مشروعها على ٩٠ في المائة من السكان، ولذا لايجب ان نعيش مرحلة الوهم . نحن ندرك ان بوابة الكارثة الانسانية هي من حركت الغرف السياسية الدولية، ونطمح ان تكن بوابة الكارثة الانسانية هي بوابة لاغلاق الحرب بشكل شامل، وليس بالضروري الدخول في عملية سلام طويلة ومعقدة مرهقة لسنوات من باب البحث عن عقد وليس حلول لنخفق. نطمح الاتجاه لبناء وطن تجدون فيه اقلها كمامات او اجهزة تنفس لمن يتوهم انه بيده السلطة، ولذا اقول اتجهوا لسلام حقيقي الان ودون شروط، فما هو ممكن الان لن نجده غدا.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص