احمد سيف حاشد يكتب : مكاشفة..

2021/04/05 الساعة 01:24 صباحاً

أنا لم أكن سببا في هذه الحرب المتوحشة، ولكن أنت كنت أهم سبب فيها، بل وأعطيت كل سبب وحجة وذريعة لهذه الحرب التي صيّرت اليمن سبعا، جلها باتت تحت الاحتلال والعدوان..
  
لست أنا من أنبطح في مفاوضات ظهران الجنوب، ولم أقم بالتوقيع للسعودية بأنها راعية للسلام في اليمن، ولم أوافق في عمان على مبادرات تنتقص من حق اليمن بمبرر شبك التيار من العمومي..

لست أنا من تخلى عن ميناء الحديدة للأمم المتحدة في مفاوضات أعلنت حكومتك والوفد المفاوض أمام "البرلمان" في صنعاء إنها فشلت..

أنا لم أفتح أسواقنا المحلية لدول العدوان طولا وعرضا بعد أن دمرت تلك الدول مصانعنا وكل بنانا التحتية من إلفها إلى ياءها.. دمرت الحجر والشجر والتاريخ والإنسان وما بناه خلال خمسة ألف عام..

أنا لم أفتح التهريب على مصرعيه، ولم أتربح منه، ولم أكن بعض منه، ولم أخطب يوما ود المهربين..

أنا لم ارعِ السوق السوداء ولا أدعمها ولم ولن أكن يوما بعض منها..

أنت من تخليت عن مسؤولية حماية المجتمع، بل وتركت ضباعك وتماسيحك تنهش فيه، وأمتنعت عن مسؤولية دفع رواتب الموظفين الواقعين تحت سلطتك رغم قدرتك على دفعها..

لست أنا من يجبي المال ومعه حقوق الغير، بجنون وانفلات عقال، وأكثر منه على نحو لم يحدث له مثيل على مدار التاريخ في هذا العالم الفسيح والمتسع..!!

أنا لم أفسد في زمن الحرب حتى أحمر وجه الشمس خجلا، ثم يقول القائل منكم دون حياء "مش وقته نحن في عدوان".. ولطالما جلدتم وخلستم ظهرونا وبطوننا بسوط فسادكم المريع!!

لست أنا من يأخذ المساعدات الدولية وأمتنع عن اعطاءها لمستحقيها، وأولهم المعلمين المقطوعة رواتبهم.. سلة غذائية واحدة في الشهر ترفض منحها وبامعان للمعلم الذي بات يقتات شعر رأسه وأنت ترمقه وتزدريه!!

لست أنا من أستبدل اليمن ببعضه وأبدل المواطنة وشروط معايير الوظيفة العامة بشروط ومعايير مناطقية وشللية وتسليل..!!

لست أنا من ينتهك وينتعل الحقوق ويوغل في الانتهاكات إلى إذنيه وينغمس في الظلم إلى شعر رأسه..

هذا أنت وخطاياك التي سنظل نجني نتائجها وتلاحقنا أثارها عشرين جيلا عذابا ونزيفا ووصاية.. 
أنا لم أخن ولم أفسد ولم أرتزق ولم أظلم ولم استبد ولم أمارس الطغيان قط ..
أنا وشعبي ضحية لكل هذا وذاك مما تم ذكره، وأسلفت الإشارة إليه..
والأكثر مرارة لم تكتفِ بما فعلته وتفعله فينا وما تصبه علينا من جحيم، بل وأيضا تتهمنا وترمينا بما هو بشع ومرعب ومريع..
"رمتني بدائها وأنسلت"

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص